اذهب إلى المحتوى الرئيسي
ليولو - ١١ يونيو ٢٠١٩

مسؤول : الأوضاع الإنسانية في مقاطعة ليولو متدهورة

قال مسؤول محلي في مقاطعة ليولو في ولاية نهر ياي ، إن اوضاع الإنسانية للمواطنين العائدين الى المقاطعة لاتزال سيئة وهم يعيشون ظروف إنسانية حرجة.

وفي حديثه لراديو تمازُج يوم الأحد، قال محافظ المقاطعة جاكسون واني مولي ، إن الآلاف من المواطنين العائدين إلى المقاطعة معظمهم من النساء والأطفال والمسنين ، يفتقرون إلى الغذاء والمياه النقية للشرب والأدوية والمواد غير الغذائية.

وأوضح جاكسون ، أنه منذ التوقيع على إتفاق السلام المُنشط في العام الماضي ، بدأ العديد من المواطنين في معسكرات اللجوء في العودة إلى المقاطعة ، مشيراً  إلى أن العديد من الأسر التي عادت في حاجة ماسة إلى المأوى، وأن أربعة أسر يسكنون في منزل واحد في ظروف سيئة على حد وصفه.

وأضاف "حتى الآن لم يحصل العائدين على أي دعم من المنظمات الإنسانية الحكومية وغير الحكومية".

وأبان المسؤول المحلي ، أن المواطنين العائدين لا يحصلون على مياه نقية للشرب ، بسبب إنهيار حوالي 100 بئر في المقاطعة، مبيناً أن العائدين يعتمدون على مياه الجداول والأنهار الموسمية و يشاركونها مع الحيوانات.

وقال المحافظ  إن المقاطعة رغم العدد الكبير من السكان العائدين ، بها مرفق صحي واحد ولا يوجد فيه أدوية كافية ، بجانب نقص في عدد الكوادر الصحية.

وناشد المحافظ شركاء الصحة لتقديم المساعدات الصحية بتوفير الأدوية للمحتاجين.

مقاطعة لولو ، هي واحدة من المقاطعات التي تضررت من الحرب في ولاية نهر ياي ، حيث تم تشريد الآلاف من المواطنين من منازلهم منذ عام 2016.