اذهب إلى المحتوى الرئيسي
واشنطن - ٥ مارس ٢٠١٨

تحقيق يكشف عن استخدام النخبة في جنوب السودان للنفط لدعم الميليشيات

كشف تحقيق جديد أصدرته مجموعة سنتري الأمريكية عن مستويات عالية من الفساد في قطاع النفط في جنوب السودان.و يلقي التقرير الضوء على كيفية استخدام النفط لدعم الميليشيات والفظائع المستمرة في البلاد.

وقال التحقيق الذي أجرته "مجموعة سنتري" إن النخبة في جنوب السودان استخدمت الثروة النفطية للغنى الذاتي وترويع المدنيين.

وأوضحت المجموعة أنها حصلت على وثيقة من وزارة النفط والتعدين فيها تفاصيل مدفوعات متعلقة بالأمن التي قامت بها شركة النيل للبترول (نايل بت)، اعتبارا من مارس 2014م.

وقالت المجموعة إن الوثيقة تشير إلى أن أكثر من مبلغ 80 مليار دولار تم تسجيله كمدفوعات للمسؤولين و العسكريين والهيئات الحكومية، والشركات المملوكة للسياسيين وأفراد أسرهم مقابل خدمات مثل نقل مواد عسكرية للقوات المتورطة في الفظائع.

وأضاف التحقيق أن وزارة النفط في جنوب السودان ساعدت في توفير الأغذية والوقود والأموال لمجموعة من الميليشيات في ولاية أعالي النيل.

وأوصت مجموعة سنتري المجتمع الدولي بالتحقيق مع المسؤولين الذين لعبوا دوراً في العمليات العسكرية التي أدت إلى حدوث انتهاكات في جنوب السودان.