اذهب إلى المحتوى الرئيسي
اديس ابابا - ٤ فبراير ٢٠١٥

الشعبية شمال تجدد تمسكها بالحل الشامل وترفض الحلول الجزئية للأزمة بالسودان

جددت الحركة الشعبية شمال التي تصارع الخرطوم بولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق ،عدم تخليها عن خيار الحل الشامل للأزمة السودانية. واوضحت بأن الطريق الوحيد لتحقيق السلام في السودان هو تطبيق قرار الإتحاد الافريقي بالرقم (456 ) الذي تتبنى الحل الشامل بوقف الحرب وإتاحة الحريات بالسودان.وإلتقى وفد من الحركة الشعبية حسب بيان من المتحدث باسم وفدها المفاوض السيد مبارك أردول ،ضم رئيس الحركة مالك عقار وأمينها العام ياسر عرمان واعضاء أخرين الأحد ، الألية الأفريقية بقيادة أمبيكي وعبد السلام ابوبكر وممثل الأمين العام للأمم المتحدة هايلي منكريوس إلي جانب رئيس الوزراء الاثيوبي والأيقاد، لسان يوهانس وأخرين ،وأكد البيان بأن اللقاء بحث زيارة وفد الألية ومباحثاتهما مع الخرطوم حول فرص السلام بالسودان.إلي جانب ذلك كشف البيان بأن وفد الشعبية أوضح لوفد الألية تتضائل فرص السلام بسبب الإنتهاكات التي تمارسها الخرطوم تجاه حقوق الإنسان وجرائم الحرب والتعديلات الدستورية التي أجرتها الحكومة بجانب الإعتقالات التي طالت ابوعيسى ومدني عقب توقيعهما وثيقة نداء السودان