اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - جنوب السودان - ٢٧ يوليو ٢٠٢١

الشرطة: تأخر تقديم "أبراهام شول" للمحاكمة يرجع لرفضه تقييم حالته العقلية

قال المتحدث باسم الشرطة في جنوب السودان اللواء دانيال جاستين، ان توجيه التهمة الى المواطن المثير للجدل الذي يطلق على نفسه "النبي" إبراهام شول، تأخر لأن "رجل الكنيسة" ورفض مقابلة الأطباء لتقييم حالته العقلية.

وقال جاستين فيس تصريح لراديو تمازُج، ان أبراهام شول، لا يزال قيد الاستجواب ولم يتم إحالة القضية إلى المحكمة، قائلاً: "تم تقديمه إلى اللجنة الطبية حتى يتمكنوا من الكشف على حالته العقلية قبل أن يتم نقله إلى المحكمة، لكنه قاوم الأطباء في المستشفى عند الفحص، وبعد هذا سنسمع من النيابة العامة بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها ضده".

وقال جاستين، أن أبراهام شول، متهم بأكثر من خمس تهم لكن التهم الرئيسي هو التحريض.

وتابع: "لقد حرض الجمهور وساد الذعر والخوف بين المواطنين في 9 يوليو، لأنه أعلن في وقت سابق أنه في 9 يوليو ، سيكون هناك تغيير في قيادة البلاد بما في ذلك الرئيس ونائبه الأول، لقد انتشر هذا البيان على وسائل التواصل الاجتماعي وعندما سألناه ، قال نعم: "أخبره الله أن يعلن هذا".

واضاف: "النبي الذي نصب نفسه سيحاكم في محكمة قضائية عادلة" ،لكن اردف "لايمكننا تحديد موعد المحاكمة أنه الملفات لاتزال عن النيابة العام وفي انتظار قبول التهم او رفضه حسب الأدلة"