اذهب إلى المحتوى الرئيسي
روما - ١٣ يناير ٢٠٢٠

الحكومة وجماعة متمردة توقعان إعلان المبادئ

وقعت حكومة جنوب السودان وجماعات المعارضة يوم الأحد إعلان مبادئ، في خطوة مهمة نحو إيجاد حل للحرب التي استمرت سنوات.

وتم توقيع الوثيقة، التي أطلق عليها اسم "إعلان روما" بشأن عملية السلام في جنوب السودان، برعاية مجتمع القديس إيقيديو الكاثوليكية. ووقعت الحكومة الوثيقة مع تحالف جماعات المعارضة الرافضة لاتفاق السلام في جنوب السودان (سوما) في العاصمة الإيطالية روما. 

واتفق الطرفان على تعزيز الحوار السياسي من أجل تسهيل عمليات المصالحة والاستقرار من خلال معالجة جذور الصراع الأساسية في جنوب السودان.

وقال الجانبان إن الصراع الحالي في جنوب السودان يتطلب مشاركة سياسية شاملة من أجل تحقيق سلام شامل ودائم مع الأطراف غير الموقعة على اتفاق السلام المنشط.

واشار الطرفان على أن الحوار سيستمر تحت رعاية مجتمع القديس ايقيديو بالتشاور مع "الإيغاد" وبدعم من المجتمع الدولي.

وجددت الأطراف التزامها باتفاقية وقف الأعمال العدائية الموقعة في ديسمبر 2017 لتفادي المزيد من المواجهات المسلحة. فيما أكدت الحكومة وجماعات المعارضة استعدادها للسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون انقطاع لتخفيف معاناة السكان.

واستضافت جمعية القديس ايقيديو الكاثوليكية، المحادثات خلال يومي السبت والاحد في روما، حيث وقع من الجانب الحكومي برنابا مريال بنجامين مستشار الرئيس كير للشؤون الخارجية، وأعضاء مجلس قيادة سوما الجنرال توماس سيريلو سوكا، والجنرال بول ملونق، وفاقان أموم اوكيج، بجانب قادة آخرين.

وشهد على توقيع الوثيقة ممثلو الحركة الشعبية في المعارضة والحركة الوطنية الديمقراطية وشهدت الهيئة الحكومية المعنية بتنمية دول شرق أفريقيا ( الايغاد) على إعلان السلام، بصفة مراقب.