اذهب إلى المحتوى الرئيسي
الخرطوم - ٦ فبراير ٢٠١٥

الحزب الحاكم بالسودان يشكك في سلمية حملة المعارضة الرامية لمقاطعات إنتخابات أبريل

انتقد حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان اختيار المعارضة لعبارة (ارحل) للتعبيرعن حملتها في مقاطعة الانتخابات، وأوضح أن التعبير الذي يهدف لإدرار التعاطف لا يعود عليها بالخير، ودعا قوى المعارضة إلى اختيار من التعابير ما يليق بالنهج السلمي. وقال عبد الملك البرير، نائب رئيس القطاع السياسي بالوطني إن اختيار لفظ (ارحل) غير موفق، وأضاف: "لا نشجع مثل هذه العبارات المستفزة"، وأشار عبد الملك إلى أن المعارضة إذا أرادت أن يرحل الناس أو الرئيس يجب أن يكون ذلك عبر صناديق الانتخابات، ونوَّه إلى أن للمُعارضة الحق في أن تُبدي وجهة نظرها وفق القوانين والنظم دون أن تتعدى ذلك. وكانت قوى المعارضة المدنية والمسلحة بالسودان قد دشنت مساء الأربعاء بدار حزب الامة بام درمان، حملة (ارحل) لمقاطعة الانتخابات، واعلنت انها ماضية في اسقاط النظام