اذهب إلى المحتوى الرئيسي
شمال بحر الغزال - ٩ يونيو ٢٠٢١

الأمم المتحدة تنظم ورشة لتمكين السلطات التقليدية في أويل

نظمت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان يوم الأربعاء ورشة عمل تستمر لمدة يومين، من أجل تمكين قدرات السلاطين في كيفية معالجة النزاعات المحلية في ولاية شمال بحر الغزال.

تأتي الورشة بعد أن اشتكى السلاطين في شمال بحر الغزال، من قيام السلطة القضائية بـ تهميشهم والهيمنة على القضايا المحلية التي من المفترض أن تتم معالجتها عبر المحاكم العرفية.

وطالب السلاطين في حديثهم لراديو تمازُج في وقت سابق، الحكومة بالنظر في الأمر وإعادة سلطاتهم التقليدية في حل القضايا الاجتماعية بالولاية.

وقال السلطان فيول قينق أريط، سلطان مجتمع بونشواي، في تصريح لراديو تمازُج، أن البعثة الأممية استطاعت أن تبذل جهداً لجمع السلاطين من مُختلف المقاطعات لمعالجة القضايا المهمة.

وتابع: "نحن في حاجة الى حقوقنا في حل القضايا الصغيرة، وهذه هي أهمية الورشة".

وقال السلطان فيتر مكواج، سلطان اويل الشرقية، أن الورشة هي الأمل الوحيد، لمنح الحقوق وحمايتها، على رغم من أن القضاء يسيطرون على القضايا على حسب حديثه.

وأشاد كير شان، وزير الحكم المحلي وتطبيق القانون الولائي، ببعثة الامم المتحدة، لتنظيمها الورشة، قائلاً: "أتمنى أن يكتسب السلاطين الخبرة في القيادة للتعامل مع القضايا على رغم من الامور المعلقة".

من جانبها قالت إيسيتا مونتيرو، رئيسة قسم الشؤون المدنية بالإنابة بالبعثة الاممية في أويل، أن الهدف من الورشة هو بناء قدرات السلاطين، لتعرف على أوجه التشابه في القضايا وبين القوانين العرفية والقوانين الدستورية في الدولة.

وتابعت: "تمت إقامة الورشة بعد شكاوى السلاطين في اويل، بهضم حقوقهم في حل القضايا المجتمعية".