اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - ٣ نوفمبر ٢٠١٧

دعوات لتنحى كير ومشار عن السياسة فى جنوب السودان

وكشفت مجموعة المعتقلين السابقين التى يترأسها الامين العام السابق للحركة الشعبية بجنوب السودان ، النقاب عن اقتراح جديد يدعوا إلى تنجى الرئيس سلفا كير ونائبه السابق وزعيم المتمردين ريك مشار عن العمل السياسى فى جنوب السودان ، واللجوء لاي من الدولة المستعدة لاستضافتهما ، مقابل العفو عن الجرائم ضد الانسانية التى ارتكبت فى البلاد .

وقد وصفت المجموعة ، في بيان مؤرخ فى 15 من اكتوبر المنصرم ، كير ومشار بأنهم احتجزو جنوب السودان كرهينة ، خوفا من مساءلتهم عن الجرائم التي ارتكبتها قواتهم خلال الحرب الأهلية الحالية .

وتشمل استراتيجية خروج الرجلين من الساحة السياسة فى جنوب السودان والمقدمة من المعتقلين السابقين ، اللجوء لبلدان م مستعدة لاستضافتهما  ، بجانب ، العفو عن الجرائم التى ارتكبت (جرائم ضد الإنسانية وجرائم حقوق الإنسان والجريمة ) منذ اندلاع الحرب فى جنوب السودان فى العام 2013 ، إلى نهاية المرحلة الانتقالية ، فضلاً عن الحوافز المالية المعقولة التي تضمن لهم العيش الكريم في المنفى .

كما قدم المعتقلين السابقين فى بيانهم ثلاث مقترحات بديلة فى حال فشل استراتيجية حزم خروج كير ومشار ، تشكيل حكومة تنفيذية من التكنوقراط تتألف من المهنيين والأكاديميين والمجتمع المدنى والاتحادات الفئأوية ، اما الخيار الثاني يتمثل فى حكومة تنفيذية هجيين تتألف من التكنوقراط والسياسيين ، بينما الخيار الثالث هو تشكيل حكومة للوحدة الوطنية بتمثيل سياسي واسع القاعدة لا يكون لحزب او حزبين أغلبية.