Skip to main content
أويل - ١١ أبريل ٢٠٢٤

السودانيين في أويل يصلون من أجل السلام والاستقرار في بلادهم

أدى المئات من السودانيين المقيمين في ولاية شمال بحر الغزال بجنوب السودان، صلاة عيد الفطر صباح يوم الأربعاء في ساحة ميدان الحرية في عاصمة الولاية أويل، حيث صلوا من أجل السلام والاستقرار في السودان.

وأعرب العديد من المسلمين السودانيين الذين شاركوا في صلاة العيد في تصريحات لراديو تمازج، عن أمنياتهم وآمالهم في عودة الهدوء والسلام إلى بلدهم المدمر، مشيرين إلى أنهم صلوا أيضا من أجل أن يسود السلام والإستقرار في جمهورية جنوب السودان.

وقال موسى الطاهر نور، "نأمل من الله أن يحل السلام والأمان في البلدين الشقيقين السودان وجنوب السودان وأقدم شكر خاص لراديو تمازج لعكس، آمالنا لبلدنا الذي مزقتها الحرب".

من جانبه، حث أصيل محمد عبد الله، الشعب السوداني على تجنب الانقسامات السياسية والصراع واختيار طاولة مستديرة للتوصل إلى حلول ودية للحرب الأهلية المستمرة.

وقال: "أتمنى من كل الشعب السوداني، تجنب السياسة والصراعات ومناقشة كل شيء بطريقة مفهومة حتى تنعم البلاد بالسلام والإستقرار وهذا هو أملنا الوحيد".

من جهته، دعا عبدالرحيم عبدالله هارون، كافة السودانيين إلى المصالحة ليحل الله السلام والاستقرار في البلاد، مضيفا أنه يجب على الشعب السوداني أن يتصالح فيما بينهم حتى يعود السودان إلى طبيعته.

وقال أبوبكر عبدالله إبراهيم، وهو أحد التجار السودانيين في أويل، إن أملهم الوحيد هو أن يشهدوا تحسنا كبيرا في الأمن والسلام والاستقرار في السودان الذي مزقته الحرب.

وتابع: "أتمنى لكم كل التوفيق في احتفالات هذا العام وأتمنى أيضاً أن يعيد الله الاستقرار والأمن في السودان وجنوب السودان قبل كل شيء".