Skip to main content
فشودة - ٢٠ نوفمبر ٢٠٢٢

الأمم المتحدة قلقة بشأن تقارير عن أعمال عنف في أعالي النيل

قالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، إنها تشعر بقلق عميق إزاء التقارير عن أعمال العنف في مقاطعة فشودة ، بولاية أعالي النيل ، بين شباب مسلحين من الشلك وعناصر النوير.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في بيان لراديو تمازج ، السبت ، إن القتال يؤثر على حياة العديد من المدنيين ، مع ورود أنباء عن مزيد من النزوح إلى مدينتي ملكال وكدوك ، حيث لا يزال الوضع متوترا ومتقلباً.

وجاء في البيان: "أدت التوترات والعنف المتقطع بين الجماعات المختلفة التي بدأت في هذه المناطق في أغسطس 2022 إلى نزوح آلاف الأشخاص ، فضلاً عن مضايقة وقتل آخرين ، وتدمير للممتلكات".

ودعت البعثة السلطات ، وقادة المجتمع ، وكبار الأعيان من مجموعتي الشلك والنوير ، في ولايتي جونقلي وأعالي النيل ، لاستخدام نفوذهم لوقف العنف الوحشي ومنع المزيد من معاناة المدنيين.

وحثت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، القوات الحكومية المتمركزة في مدينة كدوك على التدخل العاجل لوقف تصعيد العنف.

وناشدت البعثة أولئك الذين يحشدون الشباب من أجل العنف في كلا المجتمعين لوقف هذه التعبئة ، وبدلا من ذلك تبني الوسائل السلمية لمعالجة أي مشكلة.

وتقول البعثة إنها تواصل حماية وصول المساعدات الإنسانية ، وإنشاء قواعد عمليات مؤقتة ، وتكثيف الدوريات في المناطق الساخنة لردع العنف.

وقال البيان: "سيواصل موظفو الأمم المتحدة العمل مع القادة السياسيين والتقليديين لتعزيز الحوار وبناء الثقة بين المجتمعات المحلية ودعم الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة وبناء السلام الدائم".