اذهب إلى المحتوى الرئيسي
اثيوبيا - ٤ مارس ٢٠١٨

8 جماعات معارضة في جنوب السودان تعلن تكوين تحالف جديد

أصدرت (8) جماعات معارضة للحكومة في جنوب السودان بياناً مشتركاً، الخميس، أعلنت فيه تكوين تحالف جديد يمسى تحالف الجماعات المعارضة بجنوب السودان (سسوا) بهدف العمل عسكرياً وسياساً ضد الحكومة.

ولم يضم التحالف الجديد المعارضة المسلحة بقيادة دكتور رياك مشار، ومجموعة المعتقلين السياسيين بقيادة باقان أموم، رغم إعلان هذه المجموعات العمل المشرك في الجولة الأخيرة من محادثات السلام في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

ووقع على البيان المشترك كل من رئيس جبهة الخلاص الوطني توماس شريلو، ورئيس الحزب الفدرالي الديمقراطي قبريال شانقسون، ورئيس الحركة الوطنية الديمقراطية دكتور لأم أكول أجاوين، ورئيس الحركة الوطنية للتغيير جوزيف بنغاسي بكاسورو، ورئيس الحركة الوطنية كوستيلو قرنق، رئيس الحركة المتحدة الجنرال فيتر قديت ياك، ورئيس حركة تحرير جنوب السودان بافينج مونجتويل ورئيس حركة الشعب حكيم دايرو .

وقال رئيس الحركة الوطنية الديمقراطية وعضو التحالف الجديد لأم أكول، في حوار مع راديو تمازُج الجمعة، أن التحالف إتقف على العمل المشترك بعد أن قدمت المعارضة بقيادة مشار موقفاً أعتبرته الجماعات أنه يخالف أهداف متفق عليها من قبل.

وذاد " كانت جهود الجماعات المعارضة موحدة منذ ديسمبر العام الماضي، لكن مجموعة مشار تراجعت وجاءت بموقف مختلف عن الرؤية المشتركة وقررنا أن نوقع على هذه الوثيقة في غيابها".

وأوضح أكول أن الهيكل الإداري للتحالف الجديد سيعلن قريباً مع إعلان وثيقة العمل المشترك سياسياً وعسكرياً، مبيناً أن غياب مجموعة مشار لن يوثر على عملهم، زاعماً أن التحالف الجديد هو البديل للحكومة، متهماً إدارة الرئيس كير بالفشل في تقديم الخدمات للشعب.

وفي سياق متصل، قال رئيس الحزب الفدرالي الديمقراطي والذي يترأس اجتماعات التحالف مؤقتاً قبريال شانقسون، إن خلافات الجماعات المعارضة مع مجموعة مشار تتمثل في مطالب المجموعة بإسناد رئاسة التحالف إليها بإعتبارها أكبر مجموعة معارضة في جنوب السودان .

وأوضح شانقسون في تصريح لراديو تمازُج الجمعة، أنه برغم الإتفاق والعمل المشترك في الجولات الماضية لمحادثات السلام، إلا أن مجموعة مشار تراجعت عن بعض البنود المتفق عليها، خاصة البند الرابع في وثيقة التحالف والذي يتحدث عن تنشيط اتفاقية تسوية النزاع في البلاد، كاشفاً عن رفض المجموعة لنظام رئاسة التحالف بالتناوب.

ووفقاً للقيادي، يتكون التحالف الجديد من مجلس قيادي يترأسه رؤساء الجماعات الثمانية بالتناوب، و هيئة عسكرية مشتركة وسكرتارية سوف يتم تكوينها مع إعلان وثيقة العمل المشتركة