اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - ٢٦ فبراير ٢٠١٨

(7) ملايين يواجهون خطر المجاعة في جنوب السودان

حذرت وكالات الأمم المتحدة الإنسانية في جنوب السودان اليوم الاثنين أن (7) ملايين شخصاً أي تقريباً ثلثي سكان البلاد معرضون لخطر المجاعة في الشهور القادمة وفقاً لما جاء فى تقريرها أمس.

ويذكر تقرير التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي الذي صدر في جوبا يوم الإثنين ، أن حوالي (155) ألف شخص في مناطق الوحدة جونقلي وأعالي النيل والاستوائية الوسطي من المرجح أن يعانون من المجاعة بين شهري مايو / أيار ويوليو / تموز.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية آلن نودهو، في تصريحات صحفية ، إنه بدون المساعدة الإنسانية المستمرة والوصول للمنكوبين ثلثي من السكان سوف يكونون  بحاجة ماسة إلى المعونة الغذائية في عام 2018.

وقال نودهو "وفقا للتقرير، فإننا نتوقع أن نواجه أصعب سنة مسجلة في عام 2018 مقارنة بشهر يناير 2017 حيث نشهد زيادة بنسبة 40٪ من السكان الذين يواجهون انعدام الأمن في فترة ما بعد الحصاد".

من جانبه وصف سيرج تيسوت ، ممثل منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) في جنوب السودان ، الوضع بالهش وذاد قائلاً "الوضع هش للغاية، ونحن قريبون من رؤية مجاعة أخرى التوقعات صارخة وإذا تجاهلناها، سنواجه مأساة متزايدة وإذا حصل المزارعون على الدعم لاستئناف سبل عيشهم، سنشهد تحسنا سريعاً في حالة الأمن الغذائي في البلاد بسبب زيادة الإنتاج المحلي".

وقال رئيس مفوضية الإحصاء في جنوب السودان إزايا شول أرواي ، إن غياب المساعدات الإنسانية والقيود المفروضة للوصول إلي مقاطعات لير ، وميانديت  ، وأيود ، ونيرول ، وأورور ، وكوج وفانيجار ، وفنجاك ، و بيبور ، و لونقوشوك  ، وواو، فاقم الأزمة و من المرجح أن المواطنين هناك سيواجهون خطر المجاعة.كاشفاً إذا تفاقمت الأوضاع الحالية هناك خطر متزايد من المجاعة فى المناطق التى يعانى فيها عدد كبير من سكان جنوب السودان.

وذكر التقرير أنه فى حالة استمرار الوضع الحالي من المتوقع ان يرتفع عدد الجياع. وفى العام الماضى، اعلنت الامم المتحدة مجاعة فى ولايتين، بيد أن الوضع تراجع بعد بضعة اشهر.