اذهب إلى المحتوى الرئيسي
شمال بحر الغزال - ٣٠ يناير ٢٠١٥

وزير الأعلام بشمال بحر الغزال يعلن عن إستقرار الأوضاع الأمنية بالولاية

أعلن وزير الأعلام والمتحدث بأسم الحكومة بولاية شمال بحر الغزال ،السيد ويك كوج دينق ،بأن الأوضاع الأمنية بالولاية عادت إلي طبيعتها ،ويزعم شرعية بقاء الحاكم المكلف.وتأتي هذة التصريحات من قبل وزير الأعلام بعد التوترات التي شهدت حاضرة ولاية شمال بحر الغزال أمس الأول الأربعاء بعد إغلاق الشوارع بواسطة قوات الشرطة وإعتقال عدد من قيادات المنطقة بينهم سلاطين قبل إفراجهم بعد تدخل قوات الجيش الشعبي والأجهزة الأمنية.واوضح الوزير في مقابلة مع راديو تمازج الخميس بأن الحكومة واصلت عملها بشكل عادي والأوضاع بالمدينة إستقرت ،واتهم مدير شرطة الولاية السيد اكوت دينق كوت بأنه واراء إعتقال السلاطين الاربعاء بدواعي أنهم يساندون بقاء الحاكم المكلف بعد أن طالب المجلس التشريعي الولائي بسحب الثقة منه قبل أن يؤكد مجلس الوزراء الولائي شرعية بقائه في دفة الحكم بالولاية ،وقال الوزير بأن مدير الشرطة فر هارباً إلي مسقط رأسه بمقاطعة قوق مشار عقب تدخل الأجهزة النظامية (قوات الجيش الشعبي والأجهزة الأمنية) لإستتباب الأوضاع ،زاعماً أن مدير الشرطة فر خوفاً من المسائلة،وحول الأنباء التي توارد بأن مدير الشرطة قد تم نقله إلي ولاية جونقلي قال بأنه الحكومة الإتحادية في جوبا وراء عدم تنفيذه لقرار النقلية إلي جونقلي.