اذهب إلى المحتوى الرئيسي
ابيي - ٢٩ مارس ٢٠١٣

ناشطات بأبيي يطالبون اليونسفا بالتزام الحياد بين نقوك والمسيرية

         طالبت ناشطات المجتمع المدني بمنطقة أبيي المتنازعة عليها السودان ودولة جنوب السودان أمس بحزمة من المطالب لوقف العدائيات وإعادة الأمن بالمنطقة.

واوضحن الناشطات في بيان أمس الأول تلقت راديو تمازج نسخة منه بأن مواطني أبيي ظلوا يواجهون الصعوبات منذ مايو من العام 2011 أي بعد إجتياح المنطقة من قبل الجيش السوداني ،والذي اجبرت جل مواطني المنطقة للنزوح إلي مناطق متفرقة ،وسط تفاوض وتحاور بشأن المنطقة إلي أن وضع أبيي كمنطقة منزوعة السلاح ونشرت فيه القوات الأممية لحفظ السلام وحماية المدنيين .

واشار إلي أن الإنتهاكات ظلت مستمرة من قبل المسيرية وبدعم من الخرطوم وبحماية دولية ،وذلك حسب البيان ، حيث اشار البيان إلي إستخدام القوات الاثيوبية  للبند السابع ضد مواطني نقوك ،في إشارة إلي مقتل منجتوج كول في أحداث نوفمبر 2012  .

 إلي جانب ذلك طالب البيان بحزمة من المطالب لعودة الحياة إلي طبيعتها ووقف العدائيات ، وأولها سحب جميع حاملي السلاح بأبيي إلي حدود لاهاي ،ثانياً  إلزام القوات الاثيوبية بالإنتشار ومراقبة الحدود حتى لايتسنى للمتفلتين بزعزعة الأمن بالمنطقة ،على حسب تعبير البيان.

وكما ناشد ابيان لجنة اجوك بالتدخل العاجل لوقف العدائيات ،ايضاً طالبوا اليونسفا بالحياد بين المسيرية ودينكا نقوك .من ناحية أخرى كشف السلطان اروب كوال لراديو تمازج عن حدوث إحتكاكات بين افراد من قبيلة المسيرية ودينكا نقوك بسوق أبيي اسفرت عنه إصابة شخص واحد من دينكا نقوك .

 واشار إلي تدخل قوات اليونسفا لنزع فتيل الإحتكاكات ونقل الجاني من قبيلة المسيرية إلي المجلد .