اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - ١ مارس ٢٠١٨

منظمة حقوقية تدين الإستغلال الجنسي الذي تمارسه قوات بعثة الأمم المتحدة في ولاية واو

أدان مركز دراسات العدالة و السلام  بجنوب السودان الإستغلال الجنسي الذي مارسه أفراد من قوات بعثة الأمم المتحدة بمخيم البعثة ببلدة واو.

وفي تصريح لراديو تمازج الأربعاء قال المدير التنفيذي للمركز تيتو أنتوني ، أن ما قامت به القوات التابعة للبعثة في واو من تحرش واستغلال جنسي ليس فقط انتهاكاً للقواعد والسلوك في الأمم المتحدة ولكنه أيضا جريمة يعاقب عليها القانون الدولي.وبين تيتو أن الفعل نفسه هو "فعل لا إنساني"  ولا يجب إستغلال شخص ضعيف جنسياً لذلك يجب معاقبة المعتدي.

وأعلنت الأمم المتحدة مطلع هذا الإسبوع  إنها أنها قامت نقل وحدة من الشرطة العاملين مع البعثة من ولاية واو على خلفية تورطهم في التحرش الجنسي للنساء داخل المُقر الخاص لحماية المدنيين بواو .

وشدد تيتو إن نقل الجنود من مكان إلى آخر لن يحل أي شيء لأنهم يواصلون الاستغلال الجنسي للنساء والفتيات، بل يجب محاكمتهم ، وذاد "من المفترض أن تحترم قوات البعثة الأممية في جنوب السودان القانون بدلاً من إستغلالها و أدعو البعثة  إلى جعل نتائج التحقيق علنية لغرض المساءلة"