اذهب إلى المحتوى الرئيسي
امدورين - ٢٧ يناير ٢٠١٥

مقتل (6 ) مدنيين ونزوح واسع وسط الأسر جراء قصف جوي بجنوب كردفان

لقى (6 ) مدنيين مصرعهم يومي السبت والأحد إثر تجدد القصف الجوي بمنطقة (تبلو ) بمحلية أم دورين بولاية جنوب كردفان،هذا إلي جانب فرار واسع للأسر وسط أوضاع إنسانية صعبة.حيث أكد شهود اعيان من المنطقة تحدثوا لراديو تمازج أن القصف الجوي إستمرت بمنطقة  (تبلو ) يومي السبت والأحد مما تسبب في مقتل ثلاثة أفراد من أسرة واحدة اليوم الأول واليوم الثاني ايضاً تسبب في مقتل ثلاثة أخرين من اسرة واحدة بينهم امرأة ورجل مسن،كما تسبب في فرار العشرات من الأسر إلي الجبال والكراكير و بينهم عبروا إلي معسكر ايدا بجنوب السودان 

بينما والي ولاية جنوب كردفان  السيد أدم الفكي من جانبه أكد العمليات العسكرية لم تتوقف ولم تستمر لافتاً أن ذلك راجعة للقوات المسلحة السودانية ،وزعم بأن المناطق التي تدور فيها الصراعات في جنوب كردفان بين القوات المسلحة السودانية والجيش الشعبي شمال مناطق عمليات وليست بها مواطنيين سواء كانوا من جانب الحكومة أو الحركة ،وقال في حوار مع  راديو تمازج يبث اليوم الثلاثاء أن العمليات الجارية بجنوب كردفان بمناطق عسكرية ليس بها مواطنيين ،وقال بأن الفارين من الحرب لم يحتاجوا إلي معسكرات لأنهم من أسر متداخلة جزء منهم بمناطق الحكومة والأخرين بمناطق الحركة الشعبية ،مشيراً إلي أنهم لو عادوا يعودون إلي إسرهم وليس هنالك حوجة للمعسكرات وذلك على حد تعبيره.ويشار إلي أن ولاية جنوب كردفان تشهد عمليات عسكرية بين الجيش الشعبي والقوات المسلحة السودانية منذ اربع اعوام تسبب في نزوح ولجوء الألأف من الأسر ومازالت الصراعات مستمرة حتى اليوم