اذهب إلى المحتوى الرئيسي
الخرطوم - ٤ فبراير ٢٠١٨

محلل سياسي : مبدأ حق تقرير المصير قد يعثر مفاوضات السلام بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال

استبعد المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة بحري محمد أحمد شقيلة ، إمكانية توصل الحكومة السودانية الى إتفاق مع الحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة عبدالعزيز الحلو ، بشأن تضمين حق تقرير المصير لمواطني جبال النوبة والنيل الأزرق في مفاوضات السلام الذي سوف تنطلق يوم السبت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وقال شقيلة في حوار مع راديو تمازُج الجمعة ، أن مقترح حق تقرير المصير الذي أصبح مبدأ أساسي للقيادة الجديدة في الحركة الشعبية قطاع الشمال ، قد يُعقد المفاوضات ، مضيفاً " هذا الخيار يمكن تحقيقها إذا تنازل الحكومة عن مقترح علمانية الدولة رفضاً لإنهيار مشروعها الإسلامي " ، موضحاً أن دعوة أحد أطراف الحركة الشعبية دون الأخر من قبل الآلية الأفريقية الرفيعة المستوى لا يمكن أن يتأثر في سير المفاوضات بإعتبار ماحدث في الحركة تغيير في القيادة السياسية على حد تعبيره .

وتابع " شقيلة القيادة الجديدة للحركة الشعبية لها إصرار أن تصل لحلول بشأن السلام في المنطقتين لكي تحقق مكاسب أقرب الى وضعية دولة جنوب السودان في الفترة الإنتقالية حال التوصل الى الإتفاق ".

وأبان أن إلتزام الحكومة بمقترح الآلية الأفريقية والأمريكية والتى تدعو إلى وقف إطلاق النار وتوصيل المساعدات قد تحقق تقدماً ملموساً في المفاوضات ، وزاد " المقترح في حد ذاته أفضل للأطراف للتوصل إلى السلام