اذهب إلى المحتوى الرئيسي
نهرياي - ٤ ديسمبر ٢٠١٨

قيادات أهلية بجنوب السودان يتفقون على نشر ثقافة السلام

اتفق عدد من القيادات الأهلية من مختلف أنحاء جنوب السودان على العمل من أجل تعزيز الوحدة والتبشير بالسلام ونبذ خطاب الكراهية بهدف تعزيز السلام، تنفيذاً لإتفاقية السلام.

وعقد (60) من القيادات الأهلية من إقاليم أعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية إجتماعاً الأسبوع الماضي استمر لثلاثة أيام في ولاية نهر ياي، بهدف مناقشة كيفية التبشير بإتفاق السلام.

وقالت منظمة سيبو الراعية للورشة، في بيان تلقى راديو تمازُج نسخة منه، إن الهدف من الورشة هو تعزيز قدرة القيادة الأهلية ونشطاء منظمات المجتمع المدني في عملية بناء السلام بشكل فعال.

وقال السلطان مايكل كواي، ممثل إقليم أعالي النيل، في تصريح لراديو تمازُج، إن الورشة إضافة مهارات جديدة حول السلام  الذي وقعت عليه الأطراف موخراً، وأضاف "دعونا ناتي معاً ونبدأ حياة جديدة مع السلام".

وتعهد السلطان متور أباج ، من إقليم بحرالغزال، بالعمل على نشر رسائل السلام والتعايش السلمي والوحدة بهدف تخفيف حدة الصدمات التي تعرض لها شعب جنوب السودان خلال الحرب.

وطالبت القيادية أياك دينق، من منطقة أبيي، قيادات القبائل في جنوب السودان بالعمل على التعايش السلمي، وأضافت "دعونا نظهر الحب والوحدة فيما بيننا ونحارب القبلية ونعفي عن بعضنا البعض".

من جانبها شكرت وزيرة النوع والرعاية الإجتماعية بولاية ياي، كريستينا أنيتي، منظمة "سيبو" وشركائها من أجل تنظيم ورشة عمل تضم قيادات محلية من السلاطين والنشطاء من جميع أنحاء جنوب السودان لمناقشة قضايا السلام.

وطالبت الوزيرة، ببذل الجهود لتعزيز بناء السلام في المناطق الريفية المتأثرة بالصراع في ولاية نهر يأي، مبينة أن حكومة الولاية تعمل جاهدة لاستعادة السلام والإستقرار حتى يتمكن شركاء السلام للوصول الى المناطق الريفية.