اذهب إلى المحتوى الرئيسي
توريت - ٣٠ أبريل ٢٠٢١

شباب " مونيوميجي" في توريت يعتدون على عمال الاغاثة بالضرب

قالت السلطات الحكومية في مدينة توريت بولاية شرق الاستوائية، أن شباب المحليين المعروفين بـ "مونيوميجي"، قاموا بالاعتداء على اثنين من عمال المنظمات الإنسانية في توريت إحتجاجاً على فرص التوظيف.

ويأتي هذا بعد اتفاق الشباب مع السلطات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني على معالجة مطالبهم المتعلق بعدم حصولهم على فرص التوظيف وسيطرة مجموعات على شكل أفراد أو قبلية على المنظمات الإنسانية في شرق الإستوائية.

وتشهد جنوب السودان موجة إحتجاجات عابرة في العديد من الولايات، ينفذها الشباب المحليين بسبب عدم التوظيف، حيث تعرض عمال المنظمات لـ اعتداءات وإصابات جسيمة.

وقال جوزيف أني جوزيف، عمدة بلدية توريت، في تصريح  لراديو تمازج، أن الشباب المحليين، قاموا بالاعتداء ضرباً لإثنين من عمال منظمات انسانية بعد اجتماع عقد في قاعة سكرتارية الحركة الشعبية لتحرير السودان في توريت يوم الاربعاء هذا الاسبوع.

وحث المسؤول الحكومي، شباب "مونيوميجي" على عدم استخدام العنف والسماح للحكومة، وأعضاء اللجنة للعمل من أجل الحلول في الفترة  المحددة، موضحاً أن تم نقل المصابين الى عيادة بعثة الأمم المتحدة لتلقي العلاج، بجانب القبض على المعتدين.

من جانبه قال استيفين أوللانق، أحد أعضاء "مونيوميجي"، أن عامل الإغاثة تعرضوا للضرب بسبب "السخرية" لشباب مونيوميجي، قائلاً: "العامل استفز الشباب وقال لهم لماذا أنتم هنا بأعداد كبيرة، هل  تعتقدون أن مذكرتكم هذه  ستنجح"