اذهب إلى المحتوى الرئيسي
النيل الازرق - ٢٧ فبراير ٢٠١٣

سوء اوضاع العالقين من النيل الازرق في الشريط الحدودي مع اثيوبيا

يعاني مئات النازحين من مناطق( بلو،شلو،قورجيجي،الزندية،دار مسقني ويلي منقو) بالنيل الأزرق  في الشريط الحدودي مع دولة اثيوبيا من سوء الأوضاع الإنسانية ، وسط انباء عن وصول اعداد منهم إلي معسكر كبرى  خمسة .

وقال عدد من لاجئي النيل الأزرق بمعسكرات اثيوبيا لراديو تمازج عبر الهاتف أن هنالك المئات من المناطق المتفرقة شرق قيسان بالنيل الأزرق عالقين في الشريط الحدودي مع دولة اثيوبيا هربوا جراء الأحداث بشرق قيسان في فترات سابقة وهم عالقين في الحدود وسط أوضاع وصفوها بالسيئة بسبب نقص الغذاء وخيام الإيواء .

واوضحوا ان هنالك مخاوف من تفاقم أوضاعهم بدخول فصل الخريف ،واشاروا الي أن العالقين فروا هرباً من تراجع الأوضاع الأمنية بالنيل الأزرق هذا إلي جانب نقص الغذاء ،واشاروا إلي أن المئات مازالوا عالقين في الحدود ما شكاوى من تردي الأوضاع الإنسانية،ومطالب للمنظمات بالتدخل لإنقاذ حياتهم .

وفي صعيد متصل شكا لاجئي النيل الأزرق بمعسكر بمباسي من تفاقم الأوضاع الصحية بالمعسكر ،كاشفين عن إنتشار الأمراض وسط الأطفال والأمهات بجانب نقص خيام الإيواء ،مشيرين إلي التردي الصحي الكبير الذي تشهده دور الصحة بالمعسكر .

وقالوا أن هنالك نقص في الكادر الطبي وذلك يجبر ذوي المرض لنقل الحالات إلي اسوسا الأثيوبية