اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - ١ أبريل ٢٠١٣

حكومة جنوب السودان تجدد عدم تمسكها باتفاقية مياه النيل

جددت حكومة دولة جنوب السودان تمسكها القاطع بعدم الاعتراف باتفاقية مياه النيل، وسط مساعي للالتحاق باتفاقية الإطار التعاوني (اتفاقية عنتبي).

وقال وزير الأعلام والناطق الرسمي باسم حكومة الجنوب في تصريحات للصحفيين بجوبا قبل عشية الاحتفالات بأعياد القيامة بأن دولة الجنوب لم يكن جزء من اتفاقيتي مياه النيل في العام 1929 والعام 1959 (مبادرة حوض النيل وقتها) وبخصوص موقف جنوب السودان منه.

اوضح بنجامين  أنهم لم يكونوا اعضاء ،وتابع عندما نكون اعضاء سوف نناقش موقفنا للحكومة المصرية، وبخصوص اتفاقية الإطار التعاوني اي ما يعرف باتفاقية عنتبي لا يستبعد  بنجامين التحاق دولته بالاتفاق ،ويلزم التنويه بأن تصريحات بنجامين هي الثانية لمسئول جنوبي رفيع بعد تصريحات بول ميوم وزير الري والموارد المائية بجمهورية جنوب السودان عن موقف حكومته من اتفاقية مياه النيل ،والذي ذكر فيه ميوم ان بلاده  لا تعترف بالاتفاق موضحاً " كنا تحت سيطرة السودان عندما وقعت الاتفاقية واضاف يومها لم نكن نستطيع أن نقول شي ،اما اليوم لا علاقة لنا بهذا الاتفاق "

وكاشف عن اتجاه للالتحاق باتفاقية الإطار التعاوني، التي من خلالها يمكن لدول حوض النيل الالتقاء لمناقشة أفضل الطرق لاستغلال مصادر المياه ،في وقت يرفض فيه دولتي السودان ومصر لاتفاق عنتبي ،وجاء هذة التصريحات لميوم في 22 مارس الفائت (وهو اليوم العالمي للمياه) وبعد زيارة وزير الوزراء المصري هشام قنديل لجنوب السودان بغرض مناقشة قضايا مياه النيل ومعرفة موقف جنوب السودان من الجانب المصري.