اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - جنوب السودان - ٢ أغسطس ٢٠٢١

تحالف "سوا" : يطالب بسحب الحقيبة الوزارية من جوزيف بكاسورو

جوزيف بكاسورو، في الموتمر الصحفي لاعلان انضمامه الى الحركة الشعبية بقيادة سلفاكير/ تصوير @ راديو تمازُج
جوزيف بكاسورو، في الموتمر الصحفي لاعلان انضمامه الى الحركة الشعبية بقيادة سلفاكير/ تصوير @ راديو تمازُج

قال تحالف الجماعات المعارضة في جنوب السودان "سوا"، أن التحالف خاطب جهات الإختصاص لمراقبة تنفيذ اتفاقية تسوية النزاع المنشطة، بشأن سحب الحقيبة الوزارية من رئيس الحركة الوطنية للتغيير السابق جوزيف بنغازي بكاسورو.

وأعلن بكاسورو، الشهر الماضي انضمامه إلى حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة الرئيس سلفاكير، قائلاً: "أن إنضمامه لا علاقة له بالمنصب وسيذهب مع الحقيبة الوزارية".

لكن مجموعة من القيادات السياسية في الحركة الوطنية للتغيير، بقيادة الأمين العام ومستشار الحركة، أعلنوا البقاء في منظومة تحالف "سوا"، قائلين: "أن إنضمام بكاسورو، إلى حزب سلفاكير، قرار شخصي مع رفاقهم الآخرين، وأن الحقيبة الوزارية من نصيب الحركة وليس الأفراد.

ويشغل جوزيف بكاسورو، حالياً منصب وزير الخدمة العامة في الحكومة الإنتقالية المنشط، وهي منصب من نصيب الحركة الوطنية للتغيير، ضمن منظومة تحالف "سوا".

وقالت جوزفين جوزيف لاقو، وزيرة الزراعة، ورئيسة تحالف "سوا"، في تصريح لراديو تمازُج، أن التحالف خاطب جهات الإختصاص بشأن سحب حقيبة "وزارة الخدمة العامة" من القيادي جوزيف بنغازي بكاسورو.

وتابعت: "بكاسورو، إنضم إلى حزب الحركة الشعبية بقيادة سلفاكير، ونتمنى له الأفضل، لكن لا يمكن أن يذهب مع الحقيبة الوزارية لأن وفقاً لإتفاقية المنصب من نصيب تحالف سوا".

وأضافت: "سيكون هذا انتهاك الاتفاقية تسوية النزاع المنشطة، ولا نريد ذلك أن يحدث، لذا طلبنا من جهات الإختصاص سحب الحقيبة منه، والمنصب سيذهب إلى أعضاء الحركة الوطنية للتغيير، الذين لا يزال لديهم العضوية في التحالف".

من جهته كشفت جوزيفين لاقو، عن إختيار القيادي في التحالف الجنرال بافينج منتويل، لشغل منصب نائب رئيس مجلس الولايات الإنتقالي. وأن التحالف اكمل اختيار رؤساء اللجان المختصة في البرلمان القومي.