اذهب إلى المحتوى الرئيسي
الخرطوم - ١١ يونيو ٢٠١٣

النظام الحاكم بالسودان يتهم قوى الإجماع الوطني بدعم الجبهة الثورية

شن حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان هجوماً عنيفاً على احزاب تحالف جوبا أو (قوى الإجماع الوطني) متهما اياه بدعم المتمردين .

 وقال أن هناك تنسيقاً واضحاً بين الحركات المتمردة التى تقتل المدنيين في جنوب كردفان ودارفور أن خطة المعارضة التي زعمت تنفيذها خلال مائة يوم لإسقاط الحكومة هي نتاج لمخطط مشترك لموارزة الحركة الشعبية قطاع الشمال التى تقتل المدنيين العزل موضحاً أن الخطة دبرت في عدد من العواصم الغربية المعروفة والدول التي لديها عداء مع السودان.
وقال ياسر يوسف الناطق الرسمي باسم الحزب عقب اجتماع القطاع السياسي في تصريحات صحفية مطلع الاسبوع الجاري ان المعارضة فقدت مصداقيتها وان الهدف من الخطة هو تغيير الحكومة بالقوة العسكرية مبيناً بأن ساعة الصفر لتنفيذ الخطة كان مقرراً لها إبان أحداث أبوكرشولا مؤكداً أن المعارضة لا تستطيع إسقاط الحكومة لا بمائة يوم ولا حتى مائة عام طالما سلكت طريق التأمر على مكتسبات الامة وتقديم مصلحة الوطن اولاً والنأى عن اهداف وخطط الجهات المعادية للسودان إلا عبر صناديق الاقتراع، داعياً المعارضة إلى تجهيز  نفسها للانتخابات القادمة.

 أما  الاستاذ فاروق ابوعيسى رئيس هيئة قوى الإجماع الوطني من جانبه كشف لراديو تمازج إن برنامج الـ(100) برنامج قديم  وخرج من صلب الحركة الجماهيرية السودانية ، واوضح أن برنامج الـ100 القصد منه تنظيم عمل سياسيى  سلمي ديمقراطي لاستنهاض الحركة الجماهيرية وذلك لتصفية النظام المجرم على حد تعبيره ، مضيفاً هدفنا مع الجبهة الثورية واحدة وهو اسقاط هذا النظام ولكن وسائلنا مختلفة .