اذهب إلى المحتوى الرئيسي
بيه - ٢٨ فبراير ٢٠١٨

المعارضة المسلحة تتهم الحكومة بمقتل (13) مواطن من بينهم أطفال في ولاية بيه بجنوب السودان

اتهم الناطق الرسمي بإسم ولاية بيه بجنوب السودان ، جون دانيال ، الثلاثاء ، القوات الحكومية بشن هجمات على قرى المواطنين في منطقتي "موديت" و "طاركوير قوانيابيل" مما أدي إلي مقتل (13) مواطن من بينهم أطفال.

وأوضح دانيال في تصريح لراديو تمازج ، أن قوات حكومية قدمت من مدينة يواياي و شنت هجمات على قرى المواطنين في منطقي "موديت و تاركوير" ظهر يوم الإثنين ، وقاموا بحرق مدرسة للأطفال مما أدي إلي مقتل (4) طفل و(9) شخص أخرين ، بجانب فقدان (4) طفلاً خلال الاشتباكات حتى الأن مكانهم غير معلوم.وبين دانيال أن بالرغم من التوقيع علي إتفاقية وقف العدائيات إلا أن الحكومة لا تزال تشن هجمات على مواقع المتمردين في ولاية بيه.

من جانبه أكد المتحدث الرسمي بإسم قوات الجيش الشعبي الحكومي العميد لول رواي في تصريح لراديو تمازج الثلاثاء ، وقوع إشتباكات في منطقة "موديت" مساء يوم الإثنين، كاشفاً عن مقتل (2) جندي من الجيش الشعبي بالقرب من "يواياي" كانوا قد ذهبوا لشراء مستلزماتهم خارج المدينة . وذاد قائلا "نعم هناك مشكلة حدثت بالليل في موديت ولكن بحسب التقارير التي بحوزتنا حتي الأن نحن لا نعلم الأشخاص الذين يتقاتلون" نافياً وقوع إشتباكات بين قوات الحكومة والمتمردين في ولاية بيه.