اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - ٧ سبتمبر ٢٠١٨

الحكومة والمعارضة تؤكدان هدوء الأوضاع بعد الاشتباكات في ولايتي ليج الشمالية ونهر يأي

قال الناطق الرسمي بإسم الجيش الشعبي الحكومي في جنوب السودان اللواء لول رواي ، أن الأوضاع الأمنية في ولايتي نهر ياي وليج الشمالية عادت إلى طبيعتها بعد الاشتباكات الأخيرة بين المعارضة وقوات الحكومية هذا الإسبوع.

وفند رواي  وجود أي قتلى أو جرحى من جانب الجيش الشعبي خلال الاشتباكات الأخيرة في قرية بيل بمنطقة كويرقينق بليج الشمالية ، ومنطقتي أقانا و كندري بكاجوكيجي يومي الإثنين والثلاثاء هذا الإسبوع.

فيما أكد وزير الإعلام بولاية ليج الشمالية  لام تونقوار ، هدوء الأوضاع الأمنية في منطقة كوير قينق ، وأن المواطنين عادوا إلى مناطقهم بعد الإستقرار الأمني ، على خلفية الاشتباكات الأخيرة بين قوات المعارضة المسلحة والجيش الشعبي الحكومي.

من جانبه أكد الناطق بإسم المعارضة المسلحة ، لام فول قبريال ، هدوء الأوضاع الأمنية في مناطق التى تقع تحت سيطرة قواتهم في نهري ياي وليج الشمالية، يومي الأربعاء والخميس بعد الإشتباكات الأخيرة بين قواتهم والجيش الحكومي.

وعبر قبريال ، عن مخاوفهم من تجدد القتال نتيجة لتحركات القوات الحكومية في المنطقة، وذاد قائلاً "ليس هناك هدوء بصورة كاملة ، ونحن قلقون نتيجة لتواجد القوات اليوغندية في المنطقة جنباً الى جنب مع الجيش الحكومي. قد يتجدد القتال في أي وقت"

وشهدت ولايتي نهر ياي وليج الشمالية بجنوب السودان يومي الإثنين والثلاثاء ، إشتباكات بين الجيش الشعبي الحكومي وقوات المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار في مناطق متفرقة.