اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - ٩ سبتمبر ٢٠١٩

الحكومة تقول إنها راضية عن تنفيذ السلام

قالت حكومة جنوب السودان إنها راضية عن تنفيذ اتفاقية السلام المنشط الموقع في سبتمبر 2018 ، على الرغم من عدم التزامهم بالسقف الزمني.

ووقع الرئيس سلفاكير وزعيم المعارضة رياك مشار وعدد من جماعات المعارضة الأخرى إتفاق السلام وحتى الأن لم يتمكن القادة من إنشاء جيش موحد وتحديد عدد الولايات منذ توقيع الإتفاق.

و قبل أسبوعين ، قررت أطراف اتفاق السلام أنه يجب تدريب ونشر ما لا يقل عن 50 ٪ من القوات الموحدة البالغ عددها (83)الف جندياً قبل نهاية شهر سبتمبر الحالي.

وقال وزير الإعلام مايكل مكوي لويث، الذي كان يتحدث إلي الصحفيين بعد اجتماع مجلس الوزراء في جوبا يوم الجمعة ، إن الحكومة راضية عن تنفيذ إتفاق السلام بعد أن استمعت إلى التقارير التي قدمها وزير شئون مجلس الوزراء مارتن إيليا لومورو.

وأضاف مكوي"نريد أن نؤكد لشعب جنوب السودان أن تنفيذ إتفاق السلام يسير بشكل جيد للغاية ، تم إنشاء جميع مواقع التجميع ، و بحلول 12 نوفمبر  سيتم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية".

وأوضح وزير الإعلام الحكومي أن مجلس الوزراء دعا الموقعين على الاتفاقية و الذين قرروا عقد اجتماعات في لاهاي للمجيء والانضمام إلى عملية السلام بدلاً من الإستمرار في إحداث الفوضى والمعاناة لشعب جنوب السودان.

وتابع "لا تزال الحكومة تدعوهم إلى التخلي عن هذه الخطط التي يتابعونها و يأتوا وينضموا إلى عملية السلام حتى نتمكن من العمل معًا لمصلحة شعب جنوب السودان ".

و في 30 أغسطس ، قررت مجموعة من حركات المعارضة في جنوب السودان أن تتوحد بهدف تحقيق سلام "عادل وحقيقي" في البلاد.