اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - جنوب السودان - ٢٧ يوليو ٢٠٢١

الأمم المتحدة: إعدام "42" شخصا خارج نطاق القانون في جنوب السودان

قالت الأمم المتحدة، يوم الاثنين، إنها تطالب بوضع حد لعمليات القتل خارج نطاق القضاء في جنوب السودان، بعد إعدام ما لا يقل عن "42" شخصا، بينهم صبية، في مناطق ينعدم فيها القانون في البلاد حسب البيان.

وأوضحت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، في بيان حصل تمازج على نسخة منه، إن سلسلة من عمليات الإعدام خارج نطاق القانون في تم  بلد ظل الحكم السلمي بعيد المنال فيه في أعقاب الحرب الأهلية، وأن بعض عمليات الإعدام تم أمام العائلات والبعض الآخر مقيدين في الأشجار.

وقال محققو حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، إنهم وثقوا مقتل 29 مجرما متهما في ولاية واراب منذ مارس، من بينهم رجال مسنون وصبية، وتم نقلهم من السجن أو حجز الشرطة وقتلوا دون محاكمة عادلة.

وقالت البعثة في البيان: أن شهود عيان أفادوا أن بعض الرجال نُقلوا إلى مناطق نائية، وربطوا بالأشجار، و أعدموا رمياً بالرصاص، وفي بعض الحالات ، ورد أن جثثهم تُركت على الأشجار كمثال للمجتمع".

وقالت الأمم المتحدة إن 13 شخصا أُعدموا بإجراءات موجزة منذ منتصف يونيو، بناء على تعليمات من مسؤولين محليين في ولايات البحيرات، وهي منطقة مركزية صراع عشائري.

وقال نيكولاس هايسوم، رئيس البعثة في جنوب السودان، في البيان: "للأشخاص المتهمين بارتكاب الجرائم الحق في محاكمة عادلة كجزء من العدالة".

"واضاف: "لا ينبغي أن يخضعوا لحكم عشوائي من قبل الحكومة أو الزعماء التقليديين بضرورة إخراجهم وإطلاق النار عليهم أمام عائلاتهم ومجتمعاتهم".

وطالبت الأمم المتحدة، من وزارة العدل في جنوب السودان التحقيق مع المسؤولين ومقاضاتهم.

وقال هايسوم، إن الأمم المتحدة تعمل مع الحكومة والمحاكم، لنشر المزيد من القضاة حيثما تكون هناك حاجة إليهم، قائلاً: "هناك رغبة قوية بين المجتمعات في المساءلة والوصول إلى العدالة، لكن عمليات القتل خارج نطاق القضاء ليست حلاً لاستعادة القانون والنظام".

ويعاني جنوب السودان من انعدام القانون مع انتشار العنف القبلي، منذ اندلاع القتال عام 2013، الذي خلف ما يقرب من 400 ألف قتيل.