اذهب إلى المحتوى الرئيسي
اديس ابابا - ٢٦ يناير ٢٠١٥

إنطلاق مفاوضات سلام جنوب السودان اليوم وقمة مرتقبة بين كير ورياك ولام أكول يتهم الحكومة بمنعهم من المشاركة

تستانف اليوم الاثنين بالعاصمة الاثيوبية بأديس ابابا مفاوضات سلام جنوب السودان ، بعد ان قدمت لجنة وساطة الايقاد التى يقودها وزير الخارجية الاثيوبى السابق سيوم مسفن الدعوه للاطرف، واكد مايكل مكوى وزير الاعلام والناطق باسم وفد الحكومة المفاوض فى تصريح لراديو تمازج امس تلقيهم الدعوة من قبل الوساطة و أكد عن جاهزيتهم للتفاوض حول القضايا العالقة لتقديمها الى اجتماع سلفا كير ورياك مشار المزمع عقده يوم غد الموافق السابع والعشرين من الشهر الجارى والذى سترفع نتائجه الى قمة رؤساء الايقاد فى الايام المقبلة، مضيفا ان الدعوة وجهت لرئيس الوفد زائدا اثنين من كل وفد ، وكشف مكوى ان الجولة ستناقش الترتيبات الامنية، ووصف مكوى مفاوضات اديس و اجتماعات اروشا وجهان لعملة واحدة مشيرا الى اتفاق اروشا هو الاساس الذى تجاوزت به الاطراف امر قسمة السلطة التى اصبحت شأن داخلى للحركة الشعبية الموحدة 
بينما مناوا بيتر جاتكوث الناطق بأسم الحركة الشعبية بقيادة مشار من جانبه اكد فى تصريح لتمازج تلقيهم دعوة انطلاق المفاوضات اليوم ، واصفا الجولة الماضية بالفشل بسبب تباعد المواقف بين الحكومة والمعارضة، واعرب مناوا عن امله فى ان يكون اتفاق اروشا سببا فى كسر الجمود فى العديد من القضايا العالقة، ونفى مناوا حديث مايكل مكوى القائل بان الجولة ستناقش فقط الترتيبات الامنية ، مشير الى العديد من الملفات العالقة منها نظام الحكم والفدرالية كقضايا عالقة بحسب مناوا 
من جانبه نفى السيد لام أكول رئيس الحركة الشعبية التغيير الديمقراطي ورئيس منبر القوى الأحزاب الجنوبية نفى ان يكون قد تمت دعوتهم من الوساطة للمشاركة في العملية السلمية، واتهم اكول أجاوين حكومة جنوب السودان بعدم السماح لمنبر الأحزاب في جنوب السودان بالسفر للمشاركة في مفاوضات سلام جنوب السودان مضيفا أن اي إتفاق بدون القوى السياسية الأخرى بجنوب السودان لن يكون دائم