اذهب إلى المحتوى الرئيسي
جوبا - جنوب السودان - ١٠ يونيو ٢٠٢١

إضراب جزئي للأطباء في جنوب السودان الأسبوع المقبل

أعلن رئيس لجنة المهنيين الصحيين في جنوب السودان، الدكتور أنطوني قرنق، عن إضراب جزئي الأسبوع المقبل، لجميع العاملين الصحيين في المؤسسات العامة، للمطالبة بالعدالة في مقتل أحد زملائهم.

وتم العثور على الطبيب لويس إدوارد صالح، موظف في لجنة الإنقاذ الدولية، مقتولاً في مقاطعة فانييجار بولاية الوحدة في 21 مايو الماضي.

قال الدكتور قرنق، في تصريح لراديو تمازُج، أن الإضراب الجزئي سيبدأ يوم 14 حتى 15 يونيو، الجاري، لإجبار السلطات على التحرك لتحقيق العدالة ووقف المزيد من جرائم القتل.

واضاف: "السبب الرئيسي هو أننا نريد العدالة لمقتل زميلنا في ولاية الوحدة، كنا ننتظر السلطات أن تعلن القبض على الجناة لمواجهة العدالة ولكن حتى الآن لم يحدث شيء".

وتابع: "نحن نعتقد أن هذا يمكن أن يحدث مرة أخرى لأحد الزملاء في أماكن مختلفة، لذلك نريد من السلطات أن تفعل شيئاً حتى لا يتكرر ، وعلى الأقل اعتقال الجاني وتوفير الحماية بينما نواصل القيام بواجبنا في أجزاء مختلفة من البلاد".

وقال قرنق، إن نقابة المهنيين الصحيين، كانت على اتصال دائم بالسلطات الحكومية، لكن لم تحدث أي تطورات في القضية.

 وبحسب قرنق، فإن: "قسم الطوارئ وقسم التوليد والمرضى الداخليين سيكونون جاهزين للعمل لمدة يومين، لكن لن يتم التعامل مع المرضى في أقسام العيادات الخارجية".

اوضح قرنق، في حديثه، ان النقابة سجلت أعدادا متزايدة من الهجمات على العاملين الصحيين في البلاد، مع الإبلاغ عن ثلاث جرائم قتل على الأقل في الشهر الماضي.