اذهب إلى المحتوى الرئيسي
الخرطوم - ١٠ سبتمبر ٢٠١٩

أول حكومة بعد سقوط "نظام الإنقاذ" تؤدي اليمين الدستورية

عقدت الحكومة السودانية بمجلسيه "السيادي والوزراء" إجتماعاً مشتركاً عقب أداء وزراء الحكومة الانتقالية اليمين الدستورية أمام رئيس مجلس السيادة ورئيس القضاء والوزراء ، مساء يوم الأحد.

وأدى اليمين الدستورية الأحد ، 18 وزيراً ، فيما تم إرجاع تعيين اثنين من الوزراء الى وقت لاحق.

وقال عضو مجلس السيادة ، محمد الفكي سليمان ، الناطق بإسم المجلس في تصريحات عقب أداء اليمين الدستورية ، ان أداء اليمين الدستورية يكمل تأسيس الحكومة المدنية كاملة بمشاركة عسكريين في وزارتي الداخلية والدفاع.

وأشار سليمان ، الى نقاش دار حول الوزير التاسع عشر ، أدى لتعديل المرسوم الدستوري بتوافق المجلسين ، ليؤدي الوزراء اليمين الدستورية ، وإرجاء تعيين  وزيري الثروة الحيوانية والسمكية و البنية التحتية لوقت لاحق.

وأبان سليمان ، أن الحكومة الجديدة تنتظرها الكثير من الملفات الساخنة ويبدأون عملهم مباشرة.

فيما تعهد الفكي ، بعودة مجلس السيادة لمهامه الدستورية التى حددتها الوثيقة الدستورية ، وان المهام الأكبر تقع على حكومة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك.

وكشف إبراهيم أحمد البدوي ، وزير المالية والتخطيط الإقتصادي للصحفيين ، عقب أداء القسمَ ، عن برنامج  إسعافي مدته 200 يوم لخفض تكلفة المعيشة للمواطنين ، بجانب برنامج طويل الأمد لإعادة هيكلة الاقتصاد السوداني.

من جانبه قال وزير الثقافة والإعلام ، إن تضحيات شعب السودان العظيمة جعلت من الدولة المدنية ممكنة ، وأضاف "لولا الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء للشعب ومسيرته نحو العدالة لما كان ممكنا ولما كنا اليوم.

ووصف صالح ، بدء المرحلة الإنتقالية بأنه "لحظة تاريخية" مملوءة بعزم أكيد على الوفاء بالعهد للشهداء والشعب. والعمل لتحقيق أهداف الثورة.