اذهب إلى المحتوى الرئيسي
الخرطوم - ٣ سبتمبر ٢٠١٨

أقانج عبدالباقي يرفض المصالحة مع حركة كاستيلو

كشف قيادي بالحركة الوطنية لجنوب السودان بقيادة الدكتور كوستيلو قرنق ، عن رفض الجنرال أقانج عبدالباقي أيي، عملية مصالحة قامت بها لجنة من الحركة بشأن رأب الصدع ، بعد أن أعلن عبدالباقي نفسه رئيساً للحركة الشهر الماضي.

وقال الناطق الرسمي باسم جيش الحركة الوطنية لجنوب السودان، الجنرال حسين عبدالباقي أيي ، في تصريح لراديو تمازُج ، أن اللجنة حاولت إيجاد حل داخل الحركة بعد انشقاق الجنرال أقانج لكنها فشلت بعد رفض  أقانج للمبادرة.

وذاد قائلاً" اجتمعنا مع اقانج و قبل بالصُلح ، لكن حكومة جوبا عقدت معه اجتماعاً آخر في ذات اليوم، لذلك رفض الصلح مجدداً "  ، متهماً حكومة جوبا بدعم أقانج لتقسيم الحركة، مؤكداً تماسك الحركة تحت قيادة الدكتور كاستيلو.

وأشار حسين إلى فصيلهم يسيطر على القوات ، مضيفاً أن أقانج له حرية الاختيار ما بين العودة أو الانضمام إلى الحكومة. هذا ولم يتسنى لراديو تمازج الحصول على تعليق من الجنرال أقانج للتعليق.

وتجدر الإشارة إلى أن القائد العسكري بجيش الحركة الوطنية في جنوب السودان، الجنرال أقانج عبدالباقي أيي أكول ، كان قد عزل رئيس الحركة الدكتور كوستيلو قرنق رينج وعين  نفسه قائداً للحركة المعارض،في الشهر الماضي.